موضوع

الأم - الطفل

الأم - الطفل

سكري الحمل

عوامل الخطورة

  •        تجاوز لمرأة الحامل سنّ الخامسة والثلاثين؛
  •         وجود اصابة بداء السكري لدى أقارب الأم؛
  •         انجاب مواليد يفوق وزنهم 4 كلغ في الولادات السابقة؛

  •         السمنة أو الزيادة المفرطة في الوزن أثناء الحمل.

مضاعفات الاصابة بداء السكري:

بالنسبة للأم:

  •         ارتفاع الضغط الدموي؛
  •       احتمال الاصابة بعدوى بكتيرية خصوصا العدوى البولية؛
  •         نزيف دموي حادّ أثناء عملية الانجاب؛
  •       احتمال الاصابة مجدّدا بسكري الحمل خلال الولادات المقبلة، أو الاصابة بداء السكري من النوع  الثاني بعد الولادة .

 بالنسبة للجنين:

  •         ولادة مبكرة للجنين؛
  •         وزن المولود يفوق 4 كيلوغرامات؛
  •         تعرض الجنين للإصابة  بارتفاع  نسبة السكر في  الدم ؛
  •        وجود فائض في افراز السائل السلوي( السائل الأمنيوسي الذي يوجد حول الجنين)؛
  •         صعوبة في التنفس لدى المولود؛
  •         زيادة في حجم قلب الجنين ومعاناته من مشاكل على مستوى القلب؛

  •         اصفرار جلد الجنين.

إجراءات للحدّ من الاصابة بداء السكري

اتباع حمية غذائية:

  •         يجب أن تكون التغذية متوازنة ومتنوعة ( الحليب ومشتقاته، الخضروات الفواكه ...) ؛
  •         غسل اليدين جيّدا قبل تحضير الطعام؛
  •         غسل الخضروات والفواكه قبل تناولها لتجنب إصابة الحامل بداء القطط( الطوكسوبلازموز)؛
  •         تجنّب شرب المشروبات الغازية و كذا عصير الفواكه المحلّى بالسكر؛
  •         الاكثار من شرب الماء؛
  •         تجنب استهلاك السكريات والمعجنات لأنها تتسبب  في ارتفاع السكر في  الدم؛
  •         الاكثار من تناول القطاني والفواكه والخضروات، وكذلك الحليب و اليوغرت باعتبارها مواد غذائية تحتوي أساسا على الغلوكوز؛
  •         تناول  المواد الغذائية الغنية بالألياف كاللوبيا الخضراء، الكرمب، القرع، أوراق الخس؛
  •         يجب التقليل من تناول الأغذية الغنية  بالملح( 4 إلى 6 غ /اليوم) للحدّ من الاصابة بالوذمة وارتفاع الضغط الدموي.

ممارسة النشاط البدني:

  •         الحرص على ممارسة نشاط بدني بصفة منتظمة لأنه يساهم في تنظيم نسبة الغلوكوز في الدم (المشي، السباحة...)

المراقبة المنتظمة للحمل:

  •         مراقبة الحمل بصفة منتظمة و خصوصا في الشهرين الأخيرين من الحمل؛
  •         المراقبة الذاتية لسكري الدم قبل وبعد تناول الطعام عن طريق قياس نسبة الغلوكوز في الدم، وتدوين النتائج بشكل يومي، ويجب اتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة في حالة  إذا كانت نسبة الغلوكوز تعادل أو تقلّ عن 0.60 غ/ لتر؛

  •         إجراء تحليل الهيموغلوبين السكري (HbA1c) كل ثلاثة أشهر وتكمن أهميته في أنه يعطي صورة دقيقة لنسبة السكري  في الدم، ويعتبر طريقة جيّدة لمراقبة داء السكري.

فضاء خاص

X

النشرة الإخبارية

X

تطبيقات الهاتف المحمول

X