موضوع

اللقاحات

اللقاحات

لماذا يجب التلقيح ضد التهاب الكبد الفيروسي "ب"؟

ما هو التهاب الكبد الفيروسي "ب"؟

التهاب الكبد "ب" هو عدوى فيروسية تصيب الكبد ناتجة عن الإصابة بفيروس التهاب الكبد "ب" الذي يهاجم خلايا الكبد ويتسبب في التهاب وإحداث اختلال في وظائف الكبد. كما يمكن أن يتسبب في مرض مزمن ويعرض المرضى لخطر الوفاة بسبب تليف أو سرطان الكبد. هذا الفيروس يتواجد في الدم، المني، الإفرازات المهبلية، وسوائل الجسم الأخرى للشخص المصاب.

كيف تنتقل عدوى التهاب الكبد الفيروسي "ب"؟

ينتقل الفيروس عن طريق الدم، المني، الإفرازات المهبلية وسوائل الجسم الأخرى للشخص المصاب. إليكم الطرق الرئيسية لانتقال العدوى:

  • من الأم الحاملة للفيروس إلى الجنين عند الولادة؛
  • العلاقات الجنسية؛
  • عند الحقن و/أو إعادة استخدام المحاقن والإبر الملوثة بالفيروس وكذا عند عمليات نقل الدم بطريقة غير الآمنة؛
  • عند التدخلات الطبية، الجراحية وجراحة الأسنان أو عند استخدام شفرات الحلاقة والأشياء المماثلة الملطخة بدم ملوث بالفيروس؛
  • عند الوشم، الثقب والتعرض للدم وسوائل الجسم الملوثة بالفيروس مثل اللعاب، المني، دم الحيص، الإفرازات المهبلية؛
  • من الشخص المصاب بالفيروس إلى محيطه بواسطة الجروح الصغيرة و كذا الأدوات الحادة الملوثة بالفيروس مثل مقص تقليم الأظافر، شفرات الحلاقة، فرشاة الأسنان، المقص...إلخ.

يمكن للفيروس أن يعيش خارج الجسم لمدة 7 أيام على الأقل. خلال هذا الوقت يمكن للعدوى الفيروسية أن تنقل إلى جسم الشخص غير المحمي باللقاح.

ما هي أعراض الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي "ب"؟

غالبية الأشخاص المصابين حديثا لا تظهر لديهم أية أعراض، غير أن بعض الأشخاص المصابين بعدوى حادة قد تظهر عليهم بعض الأعراض لعدة أسابيع مثل:

  • اصفرار الجلد والعينين (اليرقان)؛
  • بول داكن؛
  • تعب شديد؛
  • غثيان، قيء، وآلام في البطن.  

يمكن لالتهاب الكبد الحاد أن يتطور، لدى فئة محدودة من الأشخاص، إلى فشل كبدي حاد قد يؤدي إلى الوفاة. كما قد يسبب فيروس التهاب الكبد "ب"، عند بعض الأشخاص، عدوى كبدية مزمنة يمكن أن تتطور لاحقا إلى تليف أو سرطان الكبد.   

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي "ب"؟

  • الأشخاص الذين يحتاجون في كثير من الأحيان إلى الدم ومشتقاته، المرضى الذين يقومون بتصفية الدم و كذا المستفيدين من زراعة الأعضاء؛
  • نزلاء السجون؛
  • المتعاطون للمخدرات بالحقن؛
  • الأشخاص المحيطين بالمرضى المصابين بالفيروس؛
  • الأشخاص الذين لهم اتصال جنسي بشخص مصاب بفيروس الالتهاب الكبدي "ب"؛
  • مهنيي الصحة وباقي الأعوان المعرضين للدم ومشتقاته أثناء مزاولة عملهم؛
  • الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو المصابين بفيروس الالتهاب الكبدي "س" المزمن.

كيف يمكن الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي "ب"؟

من أجل الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي "ب" يجب اتخاذ إجراءات الوقاية الضرورية من خلال :

  • تجنب التقاط الفيروس عن طريق إحدى طرق انتقال العدوى المذكورة سابقا؛
  • التلقيح ضد فيروس التهاب الكبد "ب" لأنه لقاح آمن وفعال يوفر حماية ضد المرض.

 إن اللقاح المضاد لالتهاب الكبد الفيروسي "ب" هو الطريقة الفعالة و الآمنة للوقاية من هذا المرض ولتجنب المضاعفات التي يمكن أن يتسبب فيها المرض بما في ذلك تحوله إلى مرض مزمن أو سرطان الكبد. لهذه الغاية، توصي منظمة الصحة العالمية بإعطاء هذا اللقاح لكل الرضع في أقرب وقت ممكن بعد الولادة. في المغرب يتم إعطاء هذا اللقاح بعد شهر من الولادة.    

فضاء خاص

X

النشرة الإخبارية

X

تطبيقات الهاتف المحمول

X