موضوع

الأم - الطفل

الأم - الطفل

سرطان الثدي: أهمية الكشف المبكر وكيفية تشخيص الإصابة به

ماذا نعني بالكشف عن سرطان الثدي؟

الكشف عن سرطان الثدي يعني فحص ثدي المرأة بحثًا عن السرطان في مراحله الأولى قبل ظهور العلامات أو الأعراض السريرية للمرض، الهدف منه هو اكتشافه مبكرا قبل أن يسبب أعراض (مثل وجود كتلة في الثدي يمكن الشعور بها) وبالتالي فالكشف المبكر هو العثور على المرض وتشخيصه في وقت مبكر قبل بداية ظهور الأعراض.

وعلى الرغم من أن فحص سرطان الثدي لا يمكن أن يمنع الإصابة بسرطان الثدي، إلا أنه يمكن أن يساعد في اكتشاف سرطان الثدي مبكرًا، فيكون علاجه أسهل. كما أنه من المرجح أن تكون سرطانات الثدي التي تُكتشف أثناء الفحص المبكر أصغر حجما، وأقل عرضة للانتشار خارج الثدي.

ما هي فوائد اكتشاف سرطان الثدي مبكرا؟

  • يزيد من فرص الشفاء؛
  • يساهم في الوقاية من تطور السرطان؛
  • يزيد من نسبة الاستجابة للعلاج؛
  • يساهم في التقليص من عدد الوفيات بسبب المرض،
  • يقلص من عبء وتكاليف العلاج؛
  • يبعث على الاطمئنان النفسي بالنسبة للأشخاص ذوي الاختبار السلبي؛
  • يُحَسّن من جودة الحياة اليومية للمصابين،
  • يسمح بالمحافظة على الثدي وعدم استئصاله؛

كيف يتم تشخيص الإصابة بسرطان الثدي؟

تتضمن الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص سرطان الثدي ما يلي:

1.       الفحص الذاتي للثدي: تُنصح كل امرأة بفحص ثدييها شهرياً للتأكد من عدم وجود أي تغيّرات في الثدي. فمن خلال فحص الثدي بانتظام، سوف تكتشف إذا كانت حالة الثدي طبيعية أم أنها تعرضت لبعض التغيرات التي قد تحتاج لاستشارة الطبيب. وأفضل وقت للقيام بالفحص الذاتي هو اليوم السادس إلى العاشر تقريباً من بداية الدورة الشهرية، حينما لا يكون الثدي منتفخاً، أو عند نهاية الدورة الشهرية؛

2.       الفحص السريري للثدي: هو فحص يتم إجراؤه من طرف الطبيب لكلا الثديين والعقد اللمفاوية أسفل الإبط، ويتحسس لتحري وجود أي تكتّلات أو أي تغيرات أخرى غير طبيعية،

3.       التصوير الإشعاعي للثدي (أو الماموغرافي): هو عبارة عن تصوير الثدي بجرعة منخفضة من الأشعة السينية، يتم اللجوء إليه في حالة اكتشاف وجود أمور غير طبيعية في الفحص السريري يُمَكّن هذا الفحص من اكتشاف تغيرات في الثدي يمكن أن تكون سرطانية قبل سنوات من ظهور الأعراض.  بالنسبة للعديد من النساء، يعد تصوير الثدي بالأشعة السينية أفضل طريقة لاكتشاف سرطان الثدي مبكرًا، حينها يكون العلاج ناجحا بنسبة أكبر؛

4.       التصوير بالموجات فوق الصوتية: هو اختبار يستخدم موجات صوتية عالية التردد لتكوين صورة للثدي من الداخل

5.       عادةً لا يتم استخدام الموجات فوق الصوتية كاختبار فحص روتيني لسرطان الثدي، ولكنه يمكن أن يكون مفيدًا للكشف عن بعض التغيرات في الثدي مثل الكتل (التي يمكن الشعور بها ولكن لا يمكن رؤيتها عند تصوير الثدي بالأشعة السينية)، وكذلك الأمر عند النساء ذوات أنسجة الثدي الكثيفة، حيث يصعب لديهن رؤية المناطق غير الطبيعية في أثدائهن عند خضوعهن للتصوير بالأشعة السينية. كما يمكن استخدامه أيضًا لإلقاء نظرة أفضل على المنطقة المشبوهة التي تمت رؤيتها في تصوير الثدي بالأشعة السينية.

6.       وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون مفيدا لتحديد الفرق بين الكتل المملوءة بالسوائل مثل الأكياس (والتي من غير المرجح أن تكون سرطانًا) والكتل الصلبة (التي قد تحتاج إلى مزيد من الاختبارات للتأكد من أنها ليست سرطانًا).

7.       خزعة الثدي: تعني استخراج عينة من أنسجة الثدي من المنطقة المشتبه بها حتى يمكن فحصها في المختبر لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على خلايا سرطانية. قد تحتاجين إلى هذه الطريقة إذا كانت أعراض الثدي أو نتائج اختبار التصوير (مثل تصوير الثدي بالأشعة السينية) تشير إلى احتمال إصابتك بسرطان الثدي، على اعتبار أنها الطريقة القطعية الوحيدة لتشخيص سرطان الثدي

8.       تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي (IRM): يستخدم جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو والمغناطيسات لإنشاء صور مفصلة للثدي من الداخل كما يستخدم عن للكشف عن سرطان الثدي وعن حجمه وموقعه بالتحديد وعما إذا كان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية. كما يمكن أن يساعد الأطباء على رؤية السرطان بشكل أفضل إذا لم يظهر بشكل جيد عند تصوير الثدي بالأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية.

أين يتم الفحص للكشف عن سرطان الثدي؟

يتم الكشف عن سرطان الثدي:

  • في جميع المراكز الصحية الحضرية والقروية؛
  • طيلة السنة؛
  • بالمجان؛
  • كل سنتين

من هم الفئات المعنية بالكشف عن سرطان الثدي؟

توصي وزارة الصحة والحماية الاجتماعية جميع النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 40 و69 سنة بالاستفادة من الكشف عن سرطان الثدي وذلك بالمراكز الصحية القريبة منهن وفي أي وقت من الأوقات سواء عن طريق استشارة طبية أو تتبع صحة الأم والطفل أو تتبع الأمراض المزمنة أو غيرها من الحالات. 

كيف يجري الفحص للكشف عن سرطان الثدي؟ وما هي مختلف مراحله؟

تستفيد المرأة في المراكز الصحية من الفحص السريري للثدي من قبل مهني الصحة حيث يقوم بفحص كلا الثديين والعقد اللمفاوية أسفل الإبط، ويتحسس لتحري وجود أي تكتّلات أو أي أمور أخرى غير طبيعية. في حالة عدم وجود علامات مشبوهة، يتم إخبار المعنية بالأمر بالنتيجة مع دعوتها للقيام بهذا الفحص بشكل دوري كل سنتين.

أما في الحالة التي يتم فيها العثور على علامات مشبوهة في أحد الثديين أو هما معا، يتم توجيه المعنية بالأمر إلى أقرب مركز مرجعي للصحة الإنجابية للاستفادة من الفحوصات المتخصصة ومن فحص الماموغرافيا والفحص بالموجات فوق الصوتية مع أخذ عينة من الجزء المشتبه به في الثدي إذا دعت الضرورة إلى ذلك.

وفي حالة تأكدت الإصابة بسرطان الثدي يتم إحالة المرأة إلى أقرب مركز لمعالجة الأورام (الأنكولوجيا) للتكفل والعلاج.

فضاء خاص

X

النشرة الإخبارية

X

تطبيقات الهاتف المحمول

X