موضوع

الأمراض غير المنقولة

الأمراض غير المنقولة

ارتفاع الضغط الدموي

حقائق رئيسية:

·        يمثل ارتفاع ضغط الدم مشكلة كبرى من مشاكل الصحة العامة. فهو مرض مزمن وأحد عوامل الاختطار الأكثر شيوعا على القلب والشرايين، والذي يتزايد باستمرار نظر ا لتزايد معدل الشيخوخة بين الساكنة.

·        ارتفاع ضغط الدم، حالة مرضية خطيرة تزيد بشكل كبير من احتمالات الإصابة بأمراض القلب والدماغ والكلي وغيرها من الأمراض. وهو سبب رئيسي للوفاة المبكرة على الصعيد العالمي.

·        تكمن خطورة ارتفاع ضغط الدم في أنه قد يظل مرتفعًا لسنوات عدة من دون ظهور أية أعراض.  إذا تم فحص هذا المرض في وقت متأخر جداً، فإن ذلك يزيد من خطورة وارتفاع نسبة حدوث مضاعفات عند اكتشاف المرض.

·        يؤثر ارتفاع ضغط الدم في أكثر من 30٪ من السكان البالغين في جميع أنحاء العالم، أي أكثر من مليار شخص حول العالم.

·        يقدّر أن نحو 46٪ من البالغين المصابين بارتفاع ضغط الدم لا يدركون حالتهم، مما يعرضهم لخطر المضاعفات الصحية.

·        أقل من نصف البالغين المصابين بارتفاع الضغط الدموي (42٪) شُخّصت إصابتهم بهذا المرض وتم علاجهم.

·        نحو خُمس الأشخاص المصابين بارتفاع الضغط الدموي (21٪) تخضع حالتهم للسيطرة.

·        في المغرب، وفقًا لنتائج المسح الوطني التدرجي لعام 2018 حول عوامل الاختطار المرتبطة بالأمراض غير السارية، يمثل ارتفاع ضغط الدم عامل الاختطار الرئيسي لأمراض القلب والشرايين، حيث تصل نسبة انتشاره بين الأشخاص اللذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة الى 29.3٪.

·        أظهرت هذه النتائج أن نسبة انتشار ارتفاع ضغط الدم تزداد بشكل ملحوظ مع التقدم في السن لتصل إلى 69.3٪ لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة.

ما هو مرض ارتفاع ضغط الدم؟

نتحدث عن ارتفاع ضغط الدم عندما يكون ضغط الدم الانقباضي أكبر من أو يساوي 140 ملم زئبق و / أو ضغط الدم الانبساطي أكبر من أو يساوي 90 ملم زئبق.

ارتفاع ضغط الدم هو حالة يكون فيها ضغط الدم مرتفعا باستمرار في الأوعية الدموية.

إن ضغط الدم هو مقياس القوة التي تُمارس على جدران الشرايين عن طريق تدفق الدم. وكلما ارتفع الضغط، زادت صعوبة عمل القلب لضخ الدم. يقاس ضغط الدم بوحدة الملليمتر الزئبقي، وتحتوي قراءة قياس ضغط الدم على رقمين:

·        يشير الرقم العلوي (الضغط الانقباضي) إلى ضغط تدفق الدم عند انقباض عضلة القلب، لضخ الدم.

·        يشير الرقم السفلي (الضغط الانبساطي) إلى الضغط الذي يقاس بين نبضات القلب، ويسجل عند انبساط (ارتخاء) عضلة القلب.

ما هي عوامل الاختطار لمرض ارتفاع ضغط الدم؟

عوامل الاختطار القابلة للتغيير

·         الاستهلاك المفرط للملح؛

·        استهلاك الأغذية الغنية بالدهون المشبعة والدهون المتحولة؛

·        تناول الخضر والفواكه بكميات قليلة؛

·        انعدام أو قلة ممارسة النشاط البدني؛

·        تعاطي التدخين واستهلاك الكحول؛

·        استهلاك عرق السوس الأسود بانتظام أو المنتجات التي تحتوي عليه؛

·        الزيادة في الوزن أو السمنة؛

·        التوتر؛

·        ارتفاع الضغط المتزامن مع الحمل.

عوامل الاختطار غير القابلة للتغيير:

·        سوابق مرضية عائلية أو وراثية لارتفاع ضغط الدم؛

·        جنس الذكور؛

·        التقدم في السن (50 سنة بالنسبة للرجال و60 سنة بالنسبة للنساء)؛

·        العرق، خاصة ذوي الأصول الإفريقية؛

·        تزامن الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع أمراض أخرى مثل داء السكري أو أمراض الكلي.

ما هي الأعراض الشائعة لمرض ارتفاع ضغط الدم؟

الضغط الدموي المرتفع يتطور غالبا بدون أعراض وفي صمت، وقد يكشف عنه في بعض الأحيان بوجود الأعراض التالية:

·        صداع متكرر في منطقة العظم القذالي (العظمة الموجودة في آخر الرأس)؛

·        طنين في الأذنين؛

·        دوخة ودوار في الرأس؛

·        شعور باللهث وضيق التنفس عند القيام بجهد؛

·        ألم في الصدر مع زيادة ضربات القلب؛

·        إغماء.

تدل الأعراض الثلاثة الأخيرة على تطور المرض. وفي معظم الأحيان لا توجد مؤشرات تحذيرية أو أعراض معينة تدل على وجود ارتفاع الضغط الدموي، لهذا السبب يدعى في غالب الأحيان "القاتل الصامت".

ما هي مضاعفات الضغط الدموي المرتفع؟

قد يؤدي الضغط الدموي المرتفع إلى مضاعفات خطيرة ومتعددة مثل:

·        القصور القلبي؛

·        الذبحة الصدرية؛

·        الجلطات الدماغية التي تؤدي إلى الشلل النصفي؛

·        الفشل الكلوي؛

·        ضعف النظر المتزايد الذي قد يصل إلى العمى؛

·        التهاب الشرايين السفلية: تصبح الشرايين سميكة وضيقة وأقل مرونة. هذا يسبب تشنجات أثناء المجهود البدني؛

·        الأمراض العصبية التنكسية (مثلا مرض الزهايمر): يمكن أن تتضرر الشرايين الصغيرة بسبب ارتفاع ضغط الدم (الخرف الوعائي).

ما هي الفئات المستهدفة بالكشف المبكر لارتفاع الضغط الدموي؟

·        الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 سنة؛

·        الأشخاص الذين يتجاوز سنهم 40 سنة والحاملين على الأقل لأحد عوامل الاختطار التالية:

-         السمنة؛

-         التدخين؛

-         أمراض الكلي؛

-         ارتفاع نسبة الدهنيات في الدم.

·        مرضى السكري؛

·        النساء الحوامل.

ما هي سبل الوقاية للتخفيف من عبء ارتفاع ضغط الدم؟

يقلل خفض ضغط الدم من النوبات القلبية والسكتات الدماغية وتلف الكلي وغيرها من المشاكل الصحية.

التدابير الوقائية:

·        التقليل من تناول الملح (إلى أقل من 5 غرامات في اليوم)؛

·        تناول غذاء صحي ومتوازن؛

·        ممارسة نشاط بدني بانتظام؛

·        تجنب التدخين؛

·        تجنب استهلاك الكحول.

·        الحد من استهلاك الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة؛

·        التخلص من الأحماض الدهنية غير المشبعة في الأطعمة أو التقليل منها؛

·        تجنب التوتر.

كيف يتم علاج ارتفاع ضغط الدم؟

·        ارتفاع الضغط الدموي مرض مزمن يستوجب العلاج مدى الحياة؛

·        استشارة المهنيين الصحيين؛

·        العلاج ناجع حيث يحمي من المضاعفات الخطيرة، وهو يرتكز أساسا على:

-         أخذ الأدوية بصفة منتظمة؛

-         مراقبة منتظمة للضغط الدموي؛

-         احترام معايير غذائية سليمة؛

-         ممارسة أنشطة بدنية بصفة منتظمة.

فضاء خاص

X

النشرة الإخبارية

X

تطبيقات الهاتف المحمول

X